الإقتصاد الريعي وعقلية الرعاء

الكلمات: مساهمات اقتصاد, نشر في 11/07/2015 - 01:19 | آخر تحديث: 11/07/2015 - 01:19
عرض: aujourd'hui: 1 مجموع 396 مرة.
Auteur: الأستاد أحمد معط الله

إن أبسط مواطن في الجزائر يعرف تمام المعرفة أن الاقتصاد الجزائري مبني أساسا على عائدات الجباية البترولية

وأن اقتصادنا اقتصاد ريعي بمعنى الكلمة هش في بنيته غامض في توجهاته أعرج في مساره شاذ في أفكاره والسبب يعود أصلا إلى الشرذمة التي تحكم البلاد ويتراوح أفرادها بين لكع ورويبضة وتافه وفاقد ضمير ولص وخائن شعب ومتربص وعميل وكل هؤلاء وإن اختلفوا في درجة انحطاطهم ودناءتهم ومرض نفوسهم إلا أنهم يشتركون جميعا في قصر نضرهم وفتور هممهم وقلة علمهم .

فكيف بوزراء لم يتعدي مستواهم التعليمي درجة الليسانس في بلد يعج بذوي الشهادات العليا وبالعلماء والعباقرة ألا يحق مثلا على سبيل المثال لا الحصر منح وزارة للعالم بوناطيرو في الحقيقة إن بوناطيرو وأمثاله همشوا وسيهمشون لأنهم يشكلون خطرا على استمرار هذا النظام لأن أقصى ما يخشاه الطغاة هو الفكر الحر والعلم.

إن عقلية كهذه هي بحق عقلية الرعاء ولا نعني هنا رعاة الغنم الذين يتقنون ويحسنون فن رعايتها وإنما نعني الرعاء وهي مأخوذة من الرعونة وسوء التدبير وما زاد الطينة بلة هو سوء النية التي ينطلقون منها في تسيير البلاد فأصبح استغلال الثروات والاستثمار من حق فئة قليلة فقط

وحتى في المجال التجاري اقتسمت الاستثمارات فيها بين الجنرالات والوزراء ورجال الظل وأصحاب الشيتة وبقي الفقير المعدم في بلادنا يعاني الأمرين بين مطرقة غلاء الأسعار وسندان الضرائب التي أثقلت كاهله خاصة بعد انهيار أسعار البترول ليظهر علينا رئيس الحكومة معلنا قرب دخولنا مرحلة الأزمة داعيا إلى التقشف وانتهاج سياسة شد الحزام.

من يدفع الثمن؟ أليس الشعب المعدم.

إن الحكومات العالمية حتي في أضعف الدول تبني اقتصادها على نظرة إستراتيجية استشرافية لما يمكن أن يحدث في المجال الاقتصادي على المستويين القريب والبعيد.
ألم يكن هؤلاء يتغنون بأن البلاد في بحبوحة وأن بلادنا بإمكانها تنظيم كأسي عالم وبدأ التبذير العشوائي لأموال الخزينة بين الحفلات والتظاهرات التي تمت بصلة لكل شيء إلا للثقافة وتم مسح ديون الكثير من الدول الإفريقية وأقرضنا أموالا طائلة لصندوق النقد الدولي الذي كان في فترة التسعينات يبتزنا ويتدخل في شؤوننا وها هو الآن يقدم تقارير ينذرنا فيها بقرب حدوث ما نخشاه ممهدا بذلك لتدخله مرة أخرى في شؤوننا.

كل هذا نتاج تحالف الرعونة وسوء النية

الأستاذ أحمد م

خنشلة

في نفس القسم: مساهمات

مساهمة

السماء لا تمطر ديمقراطية ولا حرية!

لا يختلف اثنان من أننا نعيش وضعا سياسيا مزريا، وأنه أبعد ما يكون عن الديمقرطية الفعلية والعمل السياسي النزيه. فكل المؤشرات وكل القرائن تصب في خانة العبث السياسي بالنظر للتراجع في معايير دولة الحق والقانون بعد أن أضحت...
مقال نشر في 28/11/2015 - 19:07 - من قبل: Younes Sabeur

مساهمة

شهداء نوفمبر يرحلون إلى فلسطين

رائحة طيبة تخرج من الأرض أشمها كل سنة مع حلول تاريخ أول نوفمبر، مرجِعُها الدماء الطاهرة التي سقت هذا البلد الحبيب. شحنة كبيرة من الشعور الغريب، الشعور الجميل، اَتية من الفخر بالانتماء إلى نفس طينة العظماء الذين صنعوا...
مقال نشر في 01/11/2015 - 18:49 - من قبل: Younes Sabeur

مساهمة

أين التقشف يا سلال؟

إن واقع الإقتصاد الجزائري حاليا ينذر بحدوث مالا تحمد عقباه خاصة مع تراجع إحتياطي الصرف وتراجع قيمة العملة فالإقتصاد الجزائري دخل أزمة حقيقية سببها هو سوء التدبير والتبذيرالعشوائي للأموال التي صرفت هنا وهناك بغير تخطيط...
مقال نشر في 31/10/2015 - 10:28 - من قبل: Younes Sabeur

مساهمة

أطلبوا الإستدانة ولو من الصين؟

 إن الضبابية التي تلف تسيير الموارد المالية للدولة تدعونا كنخبة مثقفة إلى طرح الكثير من الأسئلة التي طرح بعضها من قبل والتي من خلالها نستطيع دخول دهاليز الفساد وكشف النقاب عن خيانة عظمى للوطن الحبيب.  إن شرذمة من الساسة...
مقال نشر في 31/10/2015 - 10:20 - من قبل: anonyme

العزوف السّياسي لدى الشّباب خيار أم ضرورة؟

ظاهرة “العزوف السّياسي” في المجتمع الجزائري وخاصّة لدى شريحة الشّباب شكّلت منذ سنوات محور جدل كبير لدى المتابعين للشّأن السّياسي لا سيما في المواعيد الانتخابية، هذه التّسمية التي أطلقها رجال الإعلام على امتناع الشّاب...
مقال نشر في 29/04/2015 - 20:30 - من قبل: fayçal othmane

المعارضة قوّة اقتراح لا خيانة وطن

منذ تمّ تعديل الدّستور الجزائري عام 1989 الذي سمح بالانفتاح السّياسي بدأت تتشكّل في الجزائر أحزاب وصحف أطلق عليها وصف المعارضة من طرف الإعلام والسّياسيين حتّى أضحت بطاقة هويّة هذه الكيانات مرتبطة أساسا بسؤال:"مع أو ضدّ...
مقال نشر في 25/04/2015 - 17:56 - من قبل: fayçal othmane
قيم الهوية الثقافية و اللغوية

من أجل جزائر جزائرية

قيم الهوية الثقافية و اللغوية

1.قيم الهوية يكون بناء الهوية يوميا بحرية التعبير و بالأجوبة التي يقدمها شعب من الشعوب لقضايا الحياة الكبرى . و ليس في إمكان أي كان أن يفرغ هوية الشعب من محتواها و لا أن يوقف مصيرها. ففي هذه المبادئ استقى النساء و...
مقال نشر في 26/12/2014 - 19:50 - Rubrique: حضارة - من قبل: AMOKRANE Lakhdar