مساهمة

السماء لا تمطر ديمقراطية ولا حرية!

الكلمات: مساهمات نشر في 28/11/2015 - 19:07 | آخر تحديث: 17/01/2016 - 19:55
عرض: aujourd'hui: 0 مجموع 844 مرة.
Soumis par: Younes Sabeur

لا يختلف اثنان من أننا نعيش وضعا سياسيا مزريا، وأنه أبعد ما يكون عن الديمقرطية الفعلية والعمل السياسي النزيه. فكل المؤشرات وكل القرائن تصب في خانة العبث السياسي بالنظر للتراجع في معايير دولة الحق والقانون بعد أن أضحت الديمقراطية شعارا ليس الا. فقد اقترن العمل السياسي عند الكثير بالكذب والنفاق نتيجة لخيبات الامل التي ما فتىء يصتدم بها المواطن في حياته اليومية من تفاقم لوضعه المعيشي وعلى جميع الاصعدة. وضع زاد من حدة العزوف والابتعاد عن السياسة والسياسين وانعدام شبه مطلق للثقة في كل ما له صلة بالسياسة وما قد تحمله من خطاب عن الحرية والديمقراطية.

من منطلق أن الديمقراطية ممارسة سياسية وعلى أرض الواقع، وليست أفكار ومناهج جامعية فحسب، كان ولابد من الاحتكاك بالشارع عبر النضال السياسي، النقابي وحتى الجمعوي الذي يعتبر أهم مميزات الممارسة الديمقراطية التي تضمن التكفل الحقيقي بانشغالات المواطن. من باب الواجب والمسؤولية، العمل على بناء الصرح الديمقراطي، وليس انتظار تنزل الديمقراطية كتنزل المن والسلوى على بني اسرائيل، أملا في تحسن الاوضاع والخروج من ظلمات احتكار السلطة، إلى نور التعددية والمشاركة الفعالة في اتخاذ القرار. صحيح أن الديمقراطية التي تحمل في طياتها معاني التحرر من الكثير من السلوكات والذهنيات الموروثة، هي بمثابة قفزة في المجهول، أو على الاقل ما يحاول أعداء الديمقراطية تسويقه للرأي العام، إلا أنه وبالرغم من ذلك، تبقى السبيل الوحيد لتحقيق دولة مؤسسات تستمد شرعتها من المواطن لا دولة أشخاص تبني شرعيتها على أساطير الاولين وأمجاد الماضي.

العمل السياسي الذي يهدف الديمقراطية الفعلية يستعصي تحقيقه بالسرعة التي يتمناها معظم الناس. على أساس ذلك، فالديمقراطية تمر حتما عبر مخاض عسير، وبالكثير من الصبر على التغيير وليسا الصبر عن التغيير كما يعتقد الكثير. فالتغيير لا يتحقق بالصبر على الظلم في انتظار زواله، بل بجهود وتضحيات، وعملا بقوله تعالى:(إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) في إشارة واضحة إلى أن  خلافة الله في الارض لا تتحقق الا بالصبر على التغيير والعمل المتواصل، وليس الإنطواء والانعزال عن مواجهة الواقع وتحدي الصعاب .... فالسماء لا تمطر ديمقراطية ولا حرية.

لا تخلق الديكتاتورية من العدم بقدرما هي نتيجة حتمية للانانية المفرطة، وعدم تحمل مسؤولية الصالح العام. طرح البدائل وتنوير الرأي العام إلى المخاطر التي تهدد مصير الدولة مسؤولية كان من الواجب تحملها، إذا ما أردنا تغيير المنكر ليس بالقلب وأضعف الايمان فحسب، بل باللسان واليد. فإذا كانت العدالة والحكم الراشد أمنية كل مواطن، فهي لا تتحقق بالرجل الخارق مهما بلغت درجة علمه وقوته، والذي يبقى غاية كل الأنظمة المستبدة الديكتاتورية. فتحققها يتوقف على تواجد سلطة، وسلطة المضادة تكون الرقيب عليها ومحاسبها، وهذا لن يتأتى الا بالانتقال الى ديمقراطية حقيقة لا صورية تهدف ارضاء الخارج وعلى حساب خدمة المواطن.

ليس من قبيل الصدف أن يكون الشعار الذي يتبناه جيل جديد يتمثل في: "واجب المبادرة". شعار يهدف محاربة الفكر الانهزامي، ويحث على تحمل مسؤولية التغيير بدل انتظار المهدي المنتظر أو المعجزة السماوية التي لن تأتي. صحيح أن التغيير ليس بالامر الهين، لما يمكن أن يحمله من مخاطر لا تحمد عقباها، ولكن روح المسؤولية التي يتبناها الحزب كإحدى أهم القيم المدافع عنها، لكفيلة بأن تجعل منه الامل في جعل التغيير حقيقة، وعلى النحو الذي يعود بالنفع للصالح العام والمصلحة العامة. فالتغيير مسؤوليتنا جميعا إذا ما أردنا ألا نكون ممن قال فيهم الله عز وجل ( فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ). 

 

حاج عيسى كوزي

عضو بالمجلس السياسي

جيل جديد

في نفس القسم: مساهمات

اليوم العالمي للمرأة

الجزائر: اسم البلد جمع مذكر،

من الصعب مناقشة حقوق المرأة في الجزائر! انها ليست فقط في الرجولة.لكن الصعوبة في مجال السياسية وأساسا في طبيعة النظام. لأنه سيكون من السذاجة الاعتقاد أنه مع الحركة النسوية، مطالبالمرأة ستؤدي إلى  استعادة مكانها الحقيقي ...
مقال نشر في 11/03/2017 - 09:59 - من قبل: AMOKRANE Lakhdar

مساهمة

شهداء نوفمبر يرحلون إلى فلسطين

رائحة طيبة تخرج من الأرض أشمها كل سنة مع حلول تاريخ أول نوفمبر، مرجِعُها الدماء الطاهرة التي سقت هذا البلد الحبيب. شحنة كبيرة من الشعور الغريب، الشعور الجميل، اَتية من الفخر بالانتماء إلى نفس طينة العظماء الذين صنعوا...
مقال نشر في 01/11/2015 - 18:49 - من قبل: Younes Sabeur

مساهمة

أين التقشف يا سلال؟

إن واقع الإقتصاد الجزائري حاليا ينذر بحدوث مالا تحمد عقباه خاصة مع تراجع إحتياطي الصرف وتراجع قيمة العملة فالإقتصاد الجزائري دخل أزمة حقيقية سببها هو سوء التدبير والتبذيرالعشوائي للأموال التي صرفت هنا وهناك بغير تخطيط...
مقال نشر في 31/10/2015 - 10:28 - من قبل: Younes Sabeur

مساهمة

أطلبوا الإستدانة ولو من الصين؟

 إن الضبابية التي تلف تسيير الموارد المالية للدولة تدعونا كنخبة مثقفة إلى طرح الكثير من الأسئلة التي طرح بعضها من قبل والتي من خلالها نستطيع دخول دهاليز الفساد وكشف النقاب عن خيانة عظمى للوطن الحبيب.  إن شرذمة من الساسة...
مقال نشر في 31/10/2015 - 10:20 - من قبل: anonyme

الإقتصاد الريعي وعقلية الرعاء

إن أبسط مواطن في الجزائر يعرف تمام المعرفة أن الاقتصاد الجزائري مبني أساسا على عائدات الجباية البترولية وأن اقتصادنا اقتصاد ريعي بمعنى الكلمة هش في بنيته غامض في توجهاته أعرج في مساره شاذ في أفكاره والسبب يعود أصلا إلى...
مقال نشر في 11/07/2015 - 01:19 - Rubrique: اقتصاد - Auteur: الأستاد أحمد معط الله

العزوف السّياسي لدى الشّباب خيار أم ضرورة؟

ظاهرة “العزوف السّياسي” في المجتمع الجزائري وخاصّة لدى شريحة الشّباب شكّلت منذ سنوات محور جدل كبير لدى المتابعين للشّأن السّياسي لا سيما في المواعيد الانتخابية، هذه التّسمية التي أطلقها رجال الإعلام على امتناع الشّاب...
مقال نشر في 29/04/2015 - 20:30 - من قبل: fayçal othmane

المعارضة قوّة اقتراح لا خيانة وطن

منذ تمّ تعديل الدّستور الجزائري عام 1989 الذي سمح بالانفتاح السّياسي بدأت تتشكّل في الجزائر أحزاب وصحف أطلق عليها وصف المعارضة من طرف الإعلام والسّياسيين حتّى أضحت بطاقة هويّة هذه الكيانات مرتبطة أساسا بسؤال:"مع أو ضدّ...
مقال نشر في 25/04/2015 - 17:56 - من قبل: fayçal othmane
قيم الهوية الثقافية و اللغوية

من أجل جزائر جزائرية

قيم الهوية الثقافية و اللغوية

1.قيم الهوية يكون بناء الهوية يوميا بحرية التعبير و بالأجوبة التي يقدمها شعب من الشعوب لقضايا الحياة الكبرى . و ليس في إمكان أي كان أن يفرغ هوية الشعب من محتواها و لا أن يوقف مصيرها. ففي هذه المبادئ استقى النساء و...
مقال نشر في 26/12/2014 - 19:50 - Rubrique: حضارة - من قبل: AMOKRANE Lakhdar