بيان: أي مخرج للأزمة ؟

الكلمات: الصحافة نشر في 27/08/2017 - 13:45 | آخر تحديث: 27/08/2017 - 13:45
عرض: aujourd'hui: 2 مجموع 1672 مرة.
Soumis par: Younes Sabeur

لقد أبانت الأحداث السياسية الأخيرة للرأي العام أن رئيس الجمهورية في عجز جسماني و فكري يثنيه عن ممارسة مهامه.

إن الحل للأزمة السياسية الخطيرة التي تمر بها الجزائر مرهون بتفعيل إصلاحات سياسية و مؤسساتية عميقة، حيث تكون بدايتها بإنتخاب رئيس جديد للجمهورية.

ضرورة تفعيل المادة 102 من الدستور

إنطلاقا من خطورة الوضع، كان على الرئيس بوتفليقة الموافقة على تنظيم إنتخابات رئاسية مسبقة. للأسف، هو ليس بذلك الرجل الذي يقدر مصالح البلد. العهدة الرابعة هي الدليل الدامغ لذلك.

لم يبق إلا تفعيل المادة 102 من الدستور من أجل فك الإنسداد.

هذه المادة واضحة (المادة 88 سابقا)، و كان من المفروض تفعيلها ابتداءاً من ماي 2013. لكن، طبيعة النظام السياسي الجزائري و اليد المهيمنة للرئيس و حاشيته على دواليب السلطة و مؤسسات الدولة حالت دون تطبيقها.

المشكل لا يكمن في الأحكام الدستورية التي قد تكون الأصل في الإنسداد، لكن المشكلة في عناد طائفة من السلطة تعتبر الجزائر ملكية خاصة تم تقزيمها إلى "غنيمة حرب".

الشعب الجزائري، نظريا "سيد" لكن فعليا مقوض من طرف النظام، هو الوحيد اليوم الذي يحمل على عاتقه الواجب الأخلاقي القاضي بإسترجاع مصيره بيده. مستقبل الأمة على المحك.

على الشعب أن يطالب بتطبيق المادة 102 من الدستور. في هذا السياق، جيل جديد سيتحمل كل مسؤولياته.

مسار تأسيسي

رحيل السيد بوتفليقة سيكون بداية الحل، و ليس كل الحل.

في الواقع، مهما كان الرئيس المنتخب المستقبلي، سيتوجب عليه تحمل إصلاحات حقيقية عميقة خلال عهدة انتخابية تكون بمثابة عهدة انتقالية، من النظام الحالي إلى بناء فعلي لدولة القانون.

بإعتبار الإختلال المؤسساتي الحالي و الأدوات القانونية السارية المفعول، على الرئيس المنتخب في البداية أن يطلق مسارا تأسيسيا، على شكل حوار واسع مع الطبقة السياسية و المجتمع المدني يُتوج بعدها بتأسيس ندوة وطنية لمدة 6 أشهر إلى 12 شهراً، الذي يكون هدفها دستور توافقي جديد يُستدعى بعدها الشعب للمصادقة عليه عبر استفتاء و يعطي بذلك الأسس الأولى لجمهورية ثانية.

تحديد العهد الرئاسية، إنشاء محكمة دستورية مستقلة عن رئيس الجمهورية، إستقلالية القضاء عن الجهاز التنفيذي، إعادة التوازن في توزيع السلطات التنفيذية، و التعزيز النوعي للسلطات الرقابية للبرلمان على الحكومة. هذه هي الإصلاحات الجوهرية التي يجب تبنيها.

يجب أن تُتبع المصادقة على الدستور بإنتخابات تشريعية جديرة بالمعنى في غضون سنة، تحت إشراف لجنة مستقلة عن الحكومة، و ستكون إذا من مهام المجلس المنتخب الجديد صياغة الترسانة القانونية المتوافقة مع الأحكام الدستورية الجديدة.

سيرورة هذ البرنامج سيتطلب سنتين إلى ثلاث سنوات ابتداء من الإنتخابات الرئاسية.

لإعادة بناء الثقة بين الحكام و الشعب، سيكون من الضروري على المترشحين للإنتخابات الرئاسية الإلتزام بعهدة رئاسية واحدة التي ستكون عهدة انتقالية و تشكيل حكومة وحدة وطنية.

إنه الثمن الذي يجب دفعه لإعادة الأمل للوطن، و وهب آفاق جديدة لجزائرنا.

 

عن المجلس السياسي،

رئيس الحزب،

سفيان جيلالي

في نفس القسم: الصحافة

نشاطات

زيارة ميدانية لرئيس الحزب إلى بلدية باب الزوار

تثمينا للعمل الميداني، تنقل السيد سفيان جيلالي إلى بلدية باب الزوار، أين التقى بمناضلي جيل جديد و أعضاء المكتب البلدي.  و خلال الزيارة، تم تنظيم جولة إلى حي سوريكال أين تقاسم رئيس الحزب أطراف الحديث مع مواطني الحي، حيث...
مقال نشر في 27/10/2015 - 18:45 - Rubrique: المجتمع - من قبل: Younes Sabeur

بيان

البيان الختامي للقاء هيئة المتابعة و التشاور

هيئة التشاور والمتابعة “ ICSO ”    البيان الختامي في أجواء اقتصادية قلقة وظروف سياسية متحركة وواقع اجتماعي خطير، اجتمعت قيادة هيئة التشاور والمتابعة للمعارضة بمقر حركة مجتمع السلم اليوم الأحد 11 محرم 1437 الموافق لـ...
مقال نشر في 27/10/2015 - 18:19 - Rubrique: سياسة - من قبل: Younes Sabeur

مساهمة

حين تهدّد الدّولة أمن المواطن

يلجأ المواطن في الدّول الدّيمقراطية أوقات التّهديد والمخاطر إلى الدّولة فيحتمي بحماها،ويتّخذ من قوانينها وتشريعاتها وعدالتها ومحاكمها جهازا يلجأ إليه ليعيد له حقّه المهضوم،ويعاقب من انتزع منه هذا الحقّ،وبقدر قوّة...
مقال نشر في 12/04/2015 - 17:09 - من قبل: fayçal othmane

كان مقررا أن تناقشها الندوة التي منعتها السلطات

المعارضة تعد مشروعا لهيئة مستقلة للإشراف على الانتخابات

 أعد خبراء ومختصون مشروع دراسة تمهيدية تخص مقترح إنشاء الهيئة المستقلة للانتخابات، كانت ستناقش خلال الندوة المتخصصة التي كانت تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي تعتزم تنظيمها، السبت الماضي، في فندق “السفير”، قبل أن...
مقال نشر في 21/02/2015 - 16:23 - Rubrique: سياسة - مصدر: الخبر - Auteur: Athmane Lahiani
لماذا كل الخشية؟ إنه يأكل ويشرب ويستقبل

بوتفليقة أخطر رجل على الجزائر

سفيان جيلالي يتحدث عن شلل حقيقي تعيشه البلاد، متهما مؤسسة الجيش بأنها لم تعد محايدة وبتحولها لطرف سياسي يدافع عن النظام الحالي. الجزائر ـ تبدو أصوات قادة الأحزاب السياسية الجزائرية المعارضة أوضح وأعلى من أي وقت مضى في...
مقال نشر في 26/12/2014 - 21:24 - Rubrique: سياسة - من قبل: Webmestre

أحزاب تنتقد توجيهات بوتفليقة لمواجهة أزمة البترول

كانوا نائمين في العسل والآن يطالبون بالتقشّف!

جيل جديد: “الاجتماع عملية اتصالية للإقناع بأن الرئيس موجود فقط”  يرى رئيس حزب “جيل جديد”، جيلالي سفيان، أن “الاجتماع المصغر للرئيس دليل آخر على اعتماد السلطة دائما سياسة الهروب إلى الأمام، وبعد 15 سنة من التهاون،...
مقال نشر في 26/12/2014 - 20:14 - Rubrique: سياسة - من قبل: Webmestre

الصفحات