الجيلالي سفيان في حوار صريح لـ" التحرير "

احتياطي الصرف الجزائري في خطر والثلاثية إشهار للعهدة الرابعة

> مقابلة - نشر في 29/09/2014 - 12:24 | آخر تحديث: 29/09/2014 - 12:24
عرض: aujourd'hui: 1 مجموع 207 مرة.
Personne interviewée: جيلالي سفيان
المقابلة اجريت معه, le 22 أكتوبر 2013, من قبل: ع ميلودي
في اطار سلسلة الحوارات التي تجريها التحرير مع رؤساء الأحزاب السياسية والشخصيات الفاعلة في الساحة الوطنية تمكنت هذه المرة من إجراء حوار مع رئيس حزب "الجيل الجديد «والذي فتح قلبه للتحريروتحدث عن التعديل الحكومي الأخير وعن الثلاثية وعن الدستور وعن الرئاسيات وعن مناطق الجنوب الجزائري وعن أمور أخرى ستكتشفونها حصريا عبر التحرير في هذا الحوار
تعريف لقراء الجريدة :
أنا من عائلة عاصمية (أل الجيلالي) وهو امتداد لنسل العلامة عبد الرحمان الجيلالي كنت أهوى الفروسية وتوجت كبطل للجزائر في سنة1975وبطلا مغاربيا سنة 1978 وتابعت دراستي الجامعية وتخرجت كطبيب بيطري كما تحصلت على دكتوراه دولة في علم المناعة كما عملت في الصيدلة بصفتي صاحب مؤسسة صغيرة خاصة بيع "اللقاح وكنت من مؤسسي حزب التجديد الجزائري وثم أسست رفقة بعض الأصدقاء حزب "الجيل الجديد «وتم اعتماده في مارس2012 كنتم من الموقعين مؤخرا على بيان مناهض لتعديل الدستور مع أحزاب "الذاكرة " أولا أؤكد لك أنني لا أنتمي لهذا القطب الذي يسمى مجموعة الأحزاب المحافظة على الذاكرة الوطنية "بل أنا دائما أقوم بتلبية نداء لأي مطلب يندد بما يعرقل الديمقراطية في البلاد وعليه فقد كنت من الموقعين على عريضة للتنديد بتعديل الدستور في هذا الوقت الراهن وأعطيت الدعم للمجموعة وهذا موقف ثابت مني كما سبق لي وأن دعمت سابقا كلا من رحابي وفراد عندما عارضا تعديل الدستور
وماذا عن بعض التسريبات من مسودة الدستور؟
ماذا تقصد بالتسريبات ؟
عما يشاع من تمديد للعهدة الرئاسية واستحداث منصب نائب للرئيس
بالنسبة لتمديد العهدة الرئاسية فأنا أرى أن التفكير في هذا غير وارد حاليا لأن حتى وإن كان التفكير في هذا قائم سابقا ولكن تم التراجع عنه نظرا لبعض الضغوطات الممارسة من طرف الأحزاب والشخصيات الوطنية الفاعلة في البلاد ولكن استحداث منصب نائب الرئيس يبقى قائما لأن المقربين من الرئيس يعرفون وضعية صحة الرئيس وعليه يريدون أن يضعوا شخص يشرف على تسير البلاد في حالة حدوث مكروه لرئيس الجمهورية
ألا ترون بأن المعارضة قد فشلت في إيجاد مرشح توافقي للوقوف في وجه مرشح السلطة ؟
هذا ربما لم يتم التفكير فيه لأنه ستعطى كل الحظوظ للمترشحين للرئاسيات في الدور الأول وإذا كان هناك دور ثان فإنه سيتم الاتفاق على مرشح من أجل الالتفاف حوله على أن يتم دعمه للوصول لرئاسة الجمهورية.
سمعنا أنكم قدمتم ترشيحكم الرسمي لخوض غمار الرئاسيات
لا, ليس هذا بالذات كل ما في الأمر أن مناضلي وإطارات الحزب قاموا بتزكيتي أثناء انعقاد المجلس الوطني للحزب لأكون مرشحا لحزب الجيل الجديد لرئاسيات 2014 ولكنني طلبت من إخواني الذين وضعوا في ثقتهم في شخصي التريث والصبر قبل أن أعلن عن ترشحي للرئاسيات صراحة ولكن تأكد, أنني سأعلن عن موقفي بكل صراحة في نهاية شهر أكتوبر أو في الفاتح أو الثاني من شهر نوفمبر
نفهم من هذا أنكم لم تعلنوا ترشحكم للرئاسيات رسميا كما يشاع
نعم أنا لم أعلن بعد عن ترشحي لخوض غمارالرئاسيات في سنة 2014
ماذا قدمتم من اقتراحات لتعديل الدستور؟
نحن لم يتم دعوتنا لتقديم اقتراحات حول تعديل الدستور لا كرئيس حزب ولا كشخصية سياسية حيث تم التشاور مع أحزاب الولاء فقط
وماهو موقفكم من إضراب الأساتذة مؤخرا ؟
نحن مع كل الناشطين في إطار تحقيق الديمقراطية وعليه فإنا نؤيد الأساتذة في إضرابهم حيث إذا تأكد بأن القائمين على القطاع لم يمنحوا لهم حقوقهم فعليهم الدفاع من أجل الحصول على حقوقهم لأن وقت السكوت قد مضى ولكن يجب أن يكون هذا بطريقة عقلانية, وأن تكون المطالب معقولة لأن هذا من الحقوق الأساسية للشعب الجزائري.
ما هو موقف الجيل الجديد من قانون المالية 2014 وخاصة بعد إلغاء قانون المالية التكميلي لسنة 2013 ؟
في الحقيقة عندي عدة نقاط في هذا المجال. أولا نحن البلد الوحيد الذي له قانونان للمالية في سنة واحدة حيث يتم اللجوء لقانون المالية التكميلي وهذا بدون فتح نقاش في البرلمان بغرفتيه وأنا أعتبر هذا إهانة للبرلمان كما يؤكد هذا التصرف بأن الحكومات المتتالية على تسيير الجزائر لم تكن قادرة ولم تكن لها رؤية وغير قادرة على التنبؤ للمستقبل وليس لها أي تخطيط للاقتصاد الوطني ,كما نرى أن قانون المالية التكميلي لسنة 2013 قد ألغي لأن رئيس الجمهورية لم يكن قادرا على ممارسة مهامه كما أن رئيس الحكومة يقول بأن المصاريف التي استهلكت في هذه الفترة تم إدراجها في قانون المالية لسنة 2014 وأنا أقول أن هذا غير قانوني وهو خرق للقانون وللدستور لأن القانون الخاص للمالية لا يحق أن يتم فيه إدراج مصاريف مسبقة كما أن قانون المالية لسنة2014 يتضمن ثغرات كبيرة ومنها التسيير السيء لمصاريف الدولة ولاحتياط الصرف الجزائري الموجود بالخارج والذي هو تحت تهديد الخطر الكبير نظرا للأزمة المالية الكبيرة القائمة بالولايات المتحدة الأمريكية ,حيث من المكن جدا أن نفقد بين عشية وضحاها كل احتياطي الصرف الموجود بأمريكا لأن كل احتياطنا من الصرف هو بالعملة الأمريكية وهذا أعتبره خطرا كبيرا جدا وأنا كنت أشرت لهذا في سنة 2011 ولكن وزير المالية قام بالرد وأكد أن الأموال الجزائرية هي في ضمان ولكن اليوم تم التأكد بأن الأموال الجزائرية في خطر ونستطيع أن نفقد كل هذه الأموال في أي لحظة.
ما هو تقييمكم للثلاثية التي انعقدت مؤخرا ؟
أنا في رأي الثلاثية كانت عبارة عن دربوكة للعهدة الرابعة وهي عبارة عن حملة انتخابية مسبقة حيث لم يتم من خلالها معالجة أي مشكل حيث أن النقابة الوطنية تطلب ب إلغاء حق الإضراب لأن ممثل النقابة هو من مؤيدي العهدة الرابعة وعليه نعتبر أن اجتماع رئيس الحكومة والباترونا والنقابة ماهي إلا إشهار لخدمة العهدة الرابعة وهو إشهار كاذب لإنجازات الرئيس لأنه عندما نرى إنجازات الرئيس بعد15 سنة من تسييره لشؤون البلاد هي كارثية ولكنهم لم يريدوا مغادرة السلطة مهما كلف البلاد من ثمن
ولكن لماذا تم تأجيل مناقشة إلغاء المادة 87 مكرر و هو ما ينتج عنه ربما زيادة في الأجور حاليا
نعم كما قلت لأن الثلاثية هي بمثابة حملة انتخابية مسبقة للعهدة الرابعة وهم يعملون على تغليط الشعب بأي ثمن حتى ولو لمدة قصيرة يريدون تأخير هذا إلى بعد اقتراب موعد الانتخابات
ماهي قراءتكم للتعديل الحكومي الأخير ؟
أنا أعتبر هذا التعديل الحكومي بمثابة تحضير لتزوير الانتخابات الرئاسية حيث أننا نعتبر أن العملية كانت غير قانونية لأنه لم يكن له الحق في تحويل رئيس المجلس الدستوري بعد 3أشهر لينصبه كوزير داخلية كما نؤكد أن هذا الوزير مشبوه في قضايا وعليه استنتجنا من هذا, أن الرئيس وضع حوله أناسا يثق فيهم و هما في الوزارتين اللتين ستشرفان على تسير الانتخابات الرئاسية كما سبق وأن صرح مراد مدلسي انه يعتبر نفسه غير ذكي وأنه غبي ولكن وضعه كرئيس للمجلس الدستوري ليتم اعتماد أرقام حسب الطلب
مقارنة بما يدور في بعض الدول العربية ماهو رّأيكم في حظوظ الإسلامين في الانتخابات الرئاسية المقبلة
في الحقيقة لكل دولة خصوصيتها والوضع الجزائر يختلف تماما عن ما يحدث في بعض الدول العربية فعندنا حالة استراتيجية واقع سياسي مختلف حيث أن الجزائريين مع موعد مهم جدا وسيقدمون للجزائر ولأنفسهم نفسا جديدا من أجل التقدم في هذا القرن بأفكار جديدة بوجوه جديدة وصراحة لا أظن أن للقطب الإسلامي مرشحا له حظوظ قوية
وماهي حظوظ بعض المرشحين مثل بن بيتور بن فليس ؟
ج:لا أستطيع أن أجيبك لأنه لا توجد في الجزائر سبر للآراء وعليه فليس لأي أحد رؤية حقيقية حول ما يجرئ في الواقع حيث أنه توجد بعض الأسماء تتداولها الصحف ولكن في الحقيقة ليس لها أي واقع في الميدان
وبعيدا عن السياسة ماذا يفعل الجيلالي سفيان ؟
منذ سنتين ‘اعتزلت كل الاهتمامات التي تكونت عليها وهي الطب والصيدلة وركزت كل اهتمامي على السياسة من أجل العمل بما ينفع البلاد والعباد
لماذا تبقى التكتلات التي تنشئها الأحزاب هشة
لأن النظام يريد هذا وهو الذي أغلق الساحة السياسية وأدخل الفساد في المجال السياسي وتم تسير الانتخابات بالشكارة وعليه فالنظام أضعف المعارضة من الداخل وهذا بإقصاء كل معارض حقيقي وعليه فقد أصبحت المعارضة ضعيفة ولكن بالرغم من هذا فقد برزت بعض الشخصيات وبعض الأحزاب كما أؤكد أن المعارضة قوية جدا من الجانب الأخلاقي والسياسي
وماذا عن أحداث مصر وسوريا ؟
الأنظمة العربية تضعف نفسها بنفسها كما يقول المفكر مالك بن نبي هذا هو قابلية الاستعمار حيث يتقاتل أبناء الوطن والفائدة تعود للأجانب لأن أنظمتنا العربية لم تتعود على نمط الديمقراطية الذي يشمل كل الحساسيات بل الأنظمة العربية قائمة على القمع والديكتاتورية وهو ما أضعف المجتمعات العربية .
هل للجيل الجديد منتخبون؟
بدون أي شك لنا منتحب,ن في المجالس الشعبية في جميع أنحاء الوطن ومنها مناطق الجنوب الجزائري وبالضبط بولاية واد سوف
ما هو اتجاه حزب الجيل الجديد
هدفنا من إنشاء الحزب هو تغيير النظام بدولة القانون وهذا بطرق ديمقراطية ونحن نقبل الحوار مع جميع شرائح المجتمع ولخلق جيل جديد وسننشر برنامج الحزب عند قبولنا الدخول في الانتخابات الرئاسية يشمل برنامجا اقتصاديا واجتماعيا
ماهوا تقيمكم للتنمية بالجنوب الجزائري
نحن بالنسبة لنا نعرف بأن الجنوب الجزائري هو مصدر الثروات ولكن وبكل أسف ربما أهل الجنوب هم آخر من يستفيد من خيرات البلاد وعليه يجب تغيير هذا الأمر لأنه ليس من المعقول أن معظم الجزائريين يقطنون بالساحل الجزائري وننسى العمق الاستراتيجي وعليه نطالب بتوجيه النمو للجنوب الجزائري
كلمة أخيرة
تحياتي لكل طاقم الجريدة ولكل أهل الجنوب الجزائري كما أعدكم بأنني سأقوم بزيارة لولاية واد سوف إن شاء الله حيث سبق لي زيارة كل من ولايات أدرار وبشار وبسكرة